مقدمة في علم مصطلح الحديث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مقدمة في علم مصطلح الحديث

مُساهمة من طرف الرضواني في الجمعة فبراير 06, 2009 9:25 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام علي سيد ولد آدم أجمعين سيدنا ومولانا محمد وعلي آله وصحبه ومن اهتدي بهديه واتبع سنته إلي يوم الدين وبعد،
فهذه مقدمة في علم مصطلح الحديث أقدمها لكم سائلا المولي عز وجل أن ينفع بها كاتبها وناقلها وقارئها وسامعها وأن تكون سببا لقربنا من الحبيب المحبوب سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم وطريقا لمحبته واتباعا لهديه وسبيلا لمرضاته سبحانه إنه نعم المولي ونعم النصير.


منزلة السنة في الإسلام


السنة هي المصدر الثاني من مصادر التشريع الإسلامي، فهي موضحة للقرآن، مفصلة لأحكامه، مفرعة علي أصوله، وهي التطبيق العملي للإسلام. وقد تواردت الآيات القرآنية والأحاديث النبوية تأمر باتباعها والسير علي نهجها، وتنهانا عن الإعراض عنها أو إهمال شأنها، وتحذرنا من مخالفتها أو الفصل بينها وبين القرآن.
فمن الآيات :قوله تعالي( وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا ) سورة الحشر 7. وقوله تعالي ( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم. قل أطيعوا الله والرسول فإن تولوا فإن الله لا يحب الكافرين) آل عمران 31-32. وقوله تعالي( يأيها الذين ءامنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شئ فردوه إلي الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا ) النساء 59. وقوله تعالي( فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما) النساء 65. وقوله تعالي( من يطع الرسول فقد أطاع الله ومن تولي فما أرسلناك عليهم حفيظا)
النساء 80. وقوله تعالي( فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم) النور 63.
ومن الأحاديث: قوله –صلي الله عليه وسلم – " يوشك رجل منكم متكئ علي أريكته يُحدَّث بحديث عني فيقول بيننا وبينكم كتاب الله فما وجدنا فيه من حلال استحللناه وما وجدنا فيه من حرام حرمناه، ألا وإن ما حرم رسول الله مثل الذي حرم الله". أخرجه أبو داود والترمذي وقال حديث حسن صحيح وأخرجه أحمد في مسنده.وقوله – صلي الله عليه وسلم – " لا ألفين أحدكم متكئا علي أريكته يأتيه الأمر من أمري مما أمرت به أو نهيت عنه فيقول لا أدري ما وجدنا في كتاب الله اتبعناه " رواه الترمذي.
وقوله – صلي الله عليه وسلم- " تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما إن تمسكتم بهما كتاب الله وسنتي".أخرجه مالك في الموطأ. وزاد في رواية الحاكم " ولن يتفرقا حتى يردا علي الحوض" أخرجه الحاكم في المستدرك.
وقد ورد في الأثر عن ابن عباس رضي الله عنهما قال:" ثلاث آيات نزلت مقرونة بثلاث لم تقبل واحدة بغير قرينتها ، إحداها قوله تعالي( وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول ) فمن أطاع الله ولم يطع الرسول لم يقبل منه، والثانية ( وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة) فمن صل ولم يزك لم يقبل منه، والثالثة قوله تعالي( أن اشكر لي ولوالديك ) فمن شكر الله ولم يشكر والديه لم يقبل منه".ذكره الذهبي في الكبائر، والهيثمي في الزواجر.
من أجل هذا اعتني علماء الحديث بالبحث عن الحديث من ناحية أقوال النبي- صلي الله عليه وسلم- وأفعاله وتقريرا ته وصفاته الخِلقية والخُلقية جمعا للأحاديث وترتيبا وشرحا لما غمض منها وأسموا هذه الدراسة بعلم الحديث رواية ، كما اعتنوا بالبحث عنه من ناحية أخري تتعلق بإسناده ومتنه تصحيحا وتضعيفا وما يتوقف علي ذلك من قبول للحديث فيعمل به أو رد له فلا يعمل به وأسموا هذه الدراسة بعلم الحديث دراية.
وعلي ذلك فإن علم الحديث ينقسم إلي قسمين:
الأول: علم الحديث رواية.
الثاني : علم الحديث دراية.
والآن سوف نتعرض لتعريف كل قسم من هذين القسمين، وقد جرت عادة المؤلفين أن يذكروا مبادئ عشرة تسبق التأليف في كل فن هي بمثابة مقدمات لما يصنفون فيه.
وقد نظمها ابن المقرئ في قوله:
من رام فنا فليقدم أولا..................علما بحد وموضوع تلا
وواضع ونسبة وما استمد..............منه وفضله وحكم يعتمد
واسم وما أفاد والمسائل................فتلك عشرة للمُني والسائل
ونظمها غيره في قوله :
مبادي كل علم عشرة..............الحد والموضوع ثم الثمرة
وفضله ونسبة والواضع ...........والاسم الاستمداد حكم الشارع
مسائل والبعض بالبعض اكتفي....ومن دري الجميع حاز الشرفا

علم الحديث رواية


أولا:تعريفه: علم يشتمل علي نقل ما أضيف إلي النبي- صلي الله عليه وسلم- من قول أو فعل أو تقرير أو وصف خلقي أو خلقي.
واختلف العلماء فيما أضيف إلي الصحابي والتابعي والراجح أنه يدخل وإن فرقوا بينهما فخصوا الحديث بما أضيف إلي النبي -صلي الله عليه وسلم- والأثر بما أضيف إلي الصحابي أو التابعي. قال ابن حجر ويقال للموقوف والمقطوع الأثر.

ثانيا:موضوعه: أقوال النبي- صلي الله عليه وسلم- وأفعاله وتقريرا ته وصفاته الخِلقية والخُلقية، وأقوال الصحابة والتابعين وأفعالهم.

ثالثا:واضعه : هو المحدث الفقيه التابعي أبو بكر بن محمد بن عمرو بن حزم المتوفى سنة 120 هجرية . وقيل: إن واضعه هو الإمام محمد بن شهاب الزهري المتوفى سنة 124 هجرية. وذلك عندما كتب الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه إلي الآفاق" انظروا حديث رسول الله- صلي الله عليه وسلم- فإني خفت دروس العلم وذهاب أهله".

رابعا:نسبته : هو الأصل الثاني من أصول الشريعة الإسلامية بعد كتاب الله عز وجل، ومنزلة علم الحديث من القرآن منزلة التوضيح والبيان والتفسير فيخصص عامه، ويقيد مطلقه، ويفسر مجمله، ويوضح مشكله، ويبن مبهمه، ويفصل قواعده، ويبين علل أحكامه، ويرشد إلي دلالته وهكذا .........
هذا بالنسبة للقرآن الكريم ، أما نسبته إلي غيره من العلوم فتارة تكون النسبة بينه وبين بعض العلوم القياسية التمايز وهو بالنسبة إلي بعضها الآخر نسبة تشبه التقارب والتلاصق.
فالنسبة بينه وبين علم الحديث دراية هي النسبة بين الشئ وأصله أو بين الأصل وفرعه، والنسبة بينه وبين علم الفقه هي النسبة بين الشئ وما يستمد منه.

خامسا:استمداده: من أقوال النبي- صلي الله عليه وسلم -وأفعاله وتقريرا ته وصفاته الخِلقية والخُلقية وأقوال الصحابة والتابعين وأفعالهم.

سادسا:فضله : هو من أشرف العلوم وأفضلها- إذ العلم يشرف بشرف موضوعه- وأشرف الكلام بعد كلام الله تعالي هو كلام رسوله صلي الله عليه وسلم .

سابعا:حكمه: واجب كفائي إذا قام به من تُسد به الحاجة وإلا أثم الجميع.
وقد يكون وجوبا عينيا علي من تفرد بمعرفة هذا العلم ولم يكن هناك من يشاركه فيه ولم تسد الحاجة بسواه.

ثامنا:اسمه: يسمي علم الحديث رواية، وذلك لتمييزه عن علم الحديث دراية.

تاسعا:فائدته : الوقوف علي ما ثبت عن رسول -الله صلي الله عليه وسلم- من حديث فنهتدي بهديه ونتأسى به فنعمل بما جاء فيه ونستنبط منه الأحكام.
*غايته : الفوز بسعادة الدنيا والآخرة.

عاشرا:مسائله: هي قضاياه التي تذكر فيه أو بمعني آخر هي متون الأحاديث .


وللحديث بقية في علم الحديث دراية..........
avatar
الرضواني
مشرف
مشرف

عدد الرسائل : 177

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اللهم صل علي سيدنا محمد وعلي اله وصحبه وسلم

مُساهمة من طرف ابو اسماعيل الجعفري في السبت فبراير 07, 2009 5:20 am

اللهم لك الحمد حتي ترضي
اللهم صلي علي الحبيب المحبوب وعلي اله وصحبه وسلم
اللهم ارزقنا فهم النبيين وحفظ الملائكة المقربين
جزاك الله خيرا Arrow
avatar
ابو اسماعيل الجعفري
عضو فعال
عضو فعال

عدد الرسائل : 156

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مقدمة في علم مصطلح الحديث

مُساهمة من طرف محمد العدوى في الخميس مارس 19, 2009 6:14 pm

بسم الله ما شاء الله
بارك الله فيك اخى وفتح الله لك فتوح العارفين

محمد العدوى

عدد الرسائل : 8

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى