قصة السيد محمدعلوي المالكي وفضيلة مولانا الشيخ احمدرضوان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصة السيد محمدعلوي المالكي وفضيلة مولانا الشيخ احمدرضوان

مُساهمة من طرف أبو العلياء في الأربعاء فبراير 18, 2009 12:28 am




بسم الله الرحمن الرحيم




كان السيد محمد علوي المالكي ضيفاً على الساحة الرضوانية فى يوم جمعة, وهذا اليوم معروف لدى أحباب الشيخ، لاجتماع الناس من معظم البلاد لحضور صلاة الجمعة في الساحة، وقبيل أذان الجمعة غطى الشيخ نفسه بغطائه، فلما أذن للصلاة قال بعض الحاضرين: أيقظوا الشيخ، وقال بعضهم الآخر: إنه في حالة استغراق فدعوه .. فتركوه، فلما فرغت الصلاة، وبعد فترة نزع الشيخ الغطاء من على رأسه، ثم صاح في الحضور: كيف لا توقظوني للصلاة، واشتد صياحه، وسمع السيد محمد علوي المالكي بذلك وهو جالس، ثم سافر بعدها إلى مكة المكرمة وقص ما حدث على أبيه، فأخبره أبوه أن الشيخ أحمد رضوان كان عندنا، وشهد الجمعة في مكة، وألقى درساً في بيتنا، وكان عنوانه: الحب في الله والتأدب بجوار رسول الله صلى الله عليه وسلم..

فأرسل الشيخ محمد علوي المالكي رسالة عاجلة للشيخ، جاء فيها:

الحمد لله على أفضاله، والشكر لله على نواله، وصلى الله على الجد الأعظم والرسول الأكرم سيدنا ومولانا وشفيعنا صلى الله عليه وسلم وعلى آله وأصحابه وورثته الأمجاد الذين قاموا بالدعوة الإسلامية وهداية الأمة المحمدية، لنفوسهم باذلين، وبأموالهم مضحين، وجنوداً في الميدان واقفين، وحكاماً بالعدل عادلين، وعلماء بالحق ناطقين، وأغنياء للإنفاق مستعدين، وفقراء لله مخلصين سائلين, أخص منهم سيدي ومولاي تاج العارفين وجوهرة العقد الثمين ومحبوب حضرة النبي الأمين وإمام الواصلين , بقية السلف وزينة الخلف، العالم العامل زبدة السادة الأماثل الأصيل، عميد أهل التصوف، ومجلي كنوز دقائق أهل التشوف، الشريف الشيخ أحمد رضوان.

من المحب المستهام ببلد الله الحرام: محمد الحسن بن علوي المالكي الحسني، عبد خامل ليس بعالم ولا عامل.

إلى مقام سيدي .. رجاء الدعاء الذي هو منكم مسئول، وبكم مقبول، ولكم منا مبذول بجاه سيدي الرسول وأصحابه الفحول.

وصلني خطابكم تشتكون فيه البعد عن الحضرة والمقام، وما هذا إلا دعوى مستخف، وما هو إلا جليس الحضرة، وكما قال قائلكم :


يـا سـائرين إلـى الـبيت العتيق لقد
سرتم جسوماً وسرنا نحن أرواحا
إنـا أقـمنا عـلى عـذر وقـد iiرحـلوا
ومــن أقـام عـلى عـذر فـقد راحـا


ولقد شهدتم الجمعة والحمد لله بمكة، وألقيتم درساً في بيتنا عنوانه: الحب في الله والتأدب بجوار رسول الله صلى الله عليه وسلم ..

أما عن مكة وجوار البيت فأسأل الله أن يرزقنا الأدب، وهذا دعاء الوالد دائماً: اللهم إنا جيران بيتك وإن أسأنا, واقفين على أعتابك وقد أذنبنا، فعافنا واعف عنا، وامح الذي كان منا، ولا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا، فعاملنا بما أنت له أهل، ولا تعاملنا بما نحن له أهل إنك أهل التقوى وأهل المغفرة.

ولكن يا سيدي ما زلنا مغموسين في المعاصي والمآثم، راجين منكم الدعاء.

سلامي للفاضل الجليل والعالم القدير ابن أبيه السيد محمد وإخوانه جميعاً، وهو لكم من والدي ودمتم.
خادمكم: محمد علوي المالكي
avatar
أبو العلياء
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد الرسائل : 67

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة السيد محمدعلوي المالكي وفضيلة مولانا الشيخ احمدرضوان

مُساهمة من طرف رضوانية حسنية في الجمعة فبراير 20, 2009 12:53 pm

الله
بسم الله الرحمان الرحيم
اللهم صل و سلم على سيدنا محمد النورواله
بارك الله فيكم سيدني نسال الله الادب مع اهل حضرته

رضوانية حسنية
عضو فعال
عضو فعال

عدد الرسائل : 173

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى