أدب المريد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أدب المريد

مُساهمة من طرف أبو العلياء في الخميس أغسطس 20, 2009 4:15 am

مـا لـذّة الـعيش إلّا صحبة الفقرا ** ** هم السّلاطين و السّادات والأمرا
فاصحبهم وتأدّب في مجالسهم ** ** وخــلّ حـظـّك مـهما قـدّموك ورا
واستغنم الوقت واحضر دائما معهم ** ** واعلم بأن الرضا يختص من حضرا
ولازم الـصـمت إلا إن سـئلت فـقل ** ** لا علم عندي وكن بالجهل مستترا
ولا تَرَ العيب إلاّ فيك معتقداً ** ** عـيباً بـدا بـيِّناً لـكنّه استترا
وحـطّ رأسك واستغفر بلا سبب ** ** وقم على قدم الإنصاف معتذرا
وإن بــدا مـنك عـيب فـاعتذر وأقـم ** ** وجه اعتذارك عما فيك منك جرى
وقـل عُـَبيدكم أولى بصفحكم ** ** فـسامحوا وخـذوا بـالرّفق يا فقرا
هـم بـالتّفضّل أولى وهو شيمتهم ** ** فـلا تـخف دركـاً مـنهم ولا ضررا
وبـالـتّفتّي عـلـى الإخـوان جد أبداً ** ** حسّاً ومعنى وغضّ الطّرف إن عثرا
وراقب الشّيخ في أحواله فعسى ** ** يـرى عـليك مِـنِ استحسانه أثرا
وقَــدِّمِ الـجِدِّ وانـهض عـند خـدمته ** ** عساه يرضى وحاذر أن تكن ضجرا
فـفي رضـاه رضـا الـباري وطـاعته ** ** يـرضى عـليك فـكن مـن تركه حذرا
واعـلم بـأنّ طـريق الـقوم دارسـة ** ** وحال من يدّعيها اليوم كيف ترى
مـتـى أراهــم وأنَّـى لـي بـرؤيتهم ** ** أو تسمع الأذن منّي عنهم خبرا
مـن لـي وأنـّى لمثلي أن يزاحمهم ** ** عـلـى مــوارد لـم آلـف بـها كـدرا
أحــبـّهـم وأداريــهــم وأوثــرهــم ** ** بـمـهجتي وخـصوصا مـنهم نـفرا
قوم كرام السـّـجايا حيــثما جلسـوا ** ** ** يبـقى المكـــان على آثارهم عـطرا
يُهـدي التّصوف من أخلاقهم طُرَفـــاً ** ** ** حسـن التألف منهم راقني نظـــــرا
هم أهل ودّي وأحبابي الذين هم ** ** ** ممّن يجـرّ ذيول العـزّ مفتخــــرا
لا زال شملي بهم في الله مجتمعا ** ** ** وذنبنــا فيــه مغــفورا ومغـتفرا
ثمّ الصّلاة عــلى المخـــتار سيدنـا ** ** ** محمـّـد خيـــر من أوفى ومن نذرا
avatar
أبو العلياء
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد الرسائل : 67

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدب المريد

مُساهمة من طرف دكتور رضواني في الخميس أغسطس 20, 2009 10:24 am

آداب المريد مع شيخه:

1ـ أن يوافق شيخه أمراً ونهياً، كموافقة المريض لطبيبه.
2ـ أن يلتزم السكينة والوقار في مجلسه، فلا يتكىء على شيء يعتمده، ولا يتثاءب ولا ينام، ولا يضحك بلا سبب، ولا يرفع صوته عليه، ولا يتكلم حتى يستأذنه لأن ذلك من عدم المبالاة بالشيخ وعدم الاحترام له. ومن صحب المشايخ بغير أدب واحترام حرم مددهم وثمرات ألحاظهم وبركاتهم.

3ـ المبادرة إلى خدمته بقدر الإمكان، فمن خَدَم خُدِم.

4ـ دوام حضور مجالسه، فإن كان في بلد بعيد فعليه أن يكرر زيارته بقدر المستطاع، ولذلك قيل: (زيارة المربي ترقي وتربي).

وإن السادة الصوفية بنوا سيرهم على ثلاثة أصول "الاجتماع والاستماع والاتباع" وبذلك يحصل الانتفاع.

5ـ الصبر على مواقفه التربوية كجفوته وإعراضه... الخ، التي يقصد بها تخليص المريد من رعوناته النفسية وأمراضه القلبية.

قال ابن حجر الهيثمي: (كثير من النفوس التي يراد لها عدم التوفيق إذا رأت من أستاذ شدة في التربية تنفر عنه، وترميه بالقبائح والنقائص مما هو عنه بريء. فليحذر الموفق من ذلك، لأن النفس لا تريد إلا هلاك صاحبها، فلا يطعها في الإعراض عن شيخه) ["الفتاوى الحديثية" ص55].

6ـ أن لا ينقل من كلام الشيخ إلى الناس إلا بقدر أفهامهم وعقولهم لئلا يسيء إلى نفسه وشيخه، وقد قال سيدنا علي رضي الله عنه: (حدثوا الناس بما يعرفون، أتحبون أن يُكذَّبَ الله ورسولُهُ ؟) [أخرجه البخاري في صحيحه في كتاب العلم].

وهذه الآداب كلها إنما تُطلب من المريد الحقيقي الذي يريد الوصول للحضرة الإلهية، وأما المريد المجازي فهو الذي ليس قصده من الدخول مع الصوفية إلا التزيي بزيهم، والانتظام في سلك عقدهم، وهذا لا يُلزَم بشروط الصحبة ولا بآدابها. ومثل هذا له أن ينتقل إلى طريق أخرى ولا حرج عليه، كما أن طريق التبرك لا حرج في الانتقال منها إلى غيرها كما هو معروف عند المربين المرشدين.
avatar
دكتور رضواني
عضو
عضو

عدد الرسائل : 23

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى