نصيحة الي ابنتي وأختي في الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نصيحة الي ابنتي وأختي في الله

مُساهمة من طرف أبو العلياء في الثلاثاء أغسطس 04, 2009 11:56 am

بسم الله الرحمن الرحيم


ابنتي وأختي في الله
أسطر لك هذه الكلمات


ومرجعي في ذلك الغيرة على هذا الدين ثم حب الخير لك ..
ومن أعماق قلبي أحدثك حديث العقل و الروح و القلب
أختي فى الله عابرة سبيل وكلنا في هذه الدنيا عابرو سبيل ...
ويوما ما سينقطع بنا المطاف لنصل إلى نهايته المحتومة ...
فإما إلى جنة وإما إلى دار جحيم أجارنا الله وإياك منها ... آمين .




أختاه ..



قد تعجبين من مقدمتي هذه وكيف أخاطبك وأنا لا أعرفك ولكني عملا ً
بقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم : ( الدين النصيحة )
وقوله أيضا ً : ( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه )
أجدني مضطرا ً لأن أوجه إليك هذا الحديث ، علّ الله أن يُلقي له قبولا ًفي قلبك،
فما رأيته منكِ اليوم قد دمعتْ منه عيناي وتفطر له قلبي حزنا ً وألما ً..
عيون كحيلة ووجنات مصبوغة وعباءة ذات قماش ناعم على الكتف وآخر مطرز ومزركش قد وضع على الرأس ليزيدك فتنة وجمالا و.. و ..




أختاه


... لا أشك أنك مُسلمة ممن عبد الله وركع وسجد وتوضأ بنور الإيمان ..
وممن يفتخرن بدين اسمه الإسلام .
ولكن .... أيليق بمن آمنت بالله ربا ًوبالإسلام دينا ًوبمحمد رسولا ً
أن يكون هذا حجابها ؟
أيليق بمن هذه صفاتها أن تكشف وجهها أو تلبس عباءة قصيرة ومطرزة أو تتلثم
أو تتعطر ؟
أو تكثر الكلام مع الرجال أو تضحك وتمزح مع رفيقاتها في السوق بشكل يلفت النظر ، أو تقضي الساعات الطوال فيه دون حاجة لذلك ؟
كلا والله لا يليق بمن أوصافها مثلك أن تفعل مثل هذا .

أختاه
... لا أبالغ إذا قلت إنَ عباءتك في حد ذاتها تصلح لأن تكون فستانا لسهرة !
وأنها تحتاج لما يسترها ويخفي زينتها ولو نطقت لقالت :




لا تلوموني فلست الملامْ *** واسألوا من أزال اللثامْ
وأرادني لافتتان لا احتشامْ *** ولم يقتد بالأمهات الكرامْ



ألم تسمعي قول ربك جل جلاله :
( وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن ) [ النور: 31 ] .أنسيت أنك أمة من إمائه وأنك في قبضته وداره ولا سبيل لك إلا بامتثال أمره واجتناب نهيه ( وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخِيَرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا ) [ الأحزاب : 36]
أختاه
: لا أظن عاقلا ًيوقن بالجنة وما أعده الله فيها من نعيم ثم يأبى دخولها
قال عليه الصلاة والسلام : ( صنفان من أهل النار لم أرهما ) وذكر منهما : ( ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رؤوسهن كأسنة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها ) صحيح مسلم فأسألك بالله إبنتى وأختى فى الله الغالية :
من هي الفتاة العاقلة التي لا تريد الجنة ولا رائحتها ؟
إن كنت لا تعلمين أن التبرج من كبائر الذنوب التي حذر الرسول الكريم منها
فاسمعي هذا الحديث :
( ثلاثة لا تسأل عنهم : وذكر منهم امرأة غاب عنها زوجها وقد كفاها مؤنة الدنيا فتبرجت بعده فلا تسأل عنهم )
أي : لا تسأل عنهم لأنهم من الهالكين رواه البخاري في الأدب المفرد والحاكم وغيرهما صحيح الجامع 3058. فهل تختارين أختاه طريق الهلاك بإرادتك واختيارك ؟
أختي المؤمنة إن لم تلتزمن بالحجاب الشرعي في هذه البقعة الطيبة من الأرض بلاد العرب
مهبط الوحي ومهد الرسالات ومحط أنظار المسلمين في العالم فمن يلتزم به ؟
وكيف يمكننا أن ندعو الآخرين إلى احترام ديننا والدخول فيه ونحن نخالف أوامره ونستنكر تعاليمه ؟


أختي الكريمة ....

أعلم أنك تريدين أن تظهري بالمظهر الحسن الجذاب أمام الناس، وقد يكون ذلك عن حُسن نية ... ولكن أما تعلمين أنك بتبرجك وسفورك تعرضين نفسك للفتن وتفتنين الآخرين !!

أيرضيك أن تكوني وسيلة من وسائل الشيطان ؟
هل ترضين أن تكوني سببا في وقوع مسلم في الحرام ؟
أيسرك أن تكوني قدوة في الشر أو ممن سن في الإسلام سنة سيئة ف
كان عليه وزرها ووزر من تبعه إلى يوم القيامة ؟
أما تدرين أن غاية ما يرجوه أصحاب القلوب المريضة هو أن يسلبوك عقلك
ثم يبحثوا عن ضحية أخرى ؟
فيا أيتها الجوهرة المصونة إن كنت تريدين أن تكوني جميلة فاعلمي أن جمال المسلمة الحقيقي
يكمن في حجابها وخلقها وحيائها وطهرها ....
إن حجابك هو إيمانك وحياؤك .....
إن حجابك هو طهرك وعفافك ...
إلى متى تغترين بشبهات أعداء الدين من العَلمانين والشهوانين والمفسدين ؟
إلى متى تعيشين في أسر شهوات النفس وأهوائها وضلالها المبين ؟
أما تدرين أن هناك من يحيك لك الخطط لاخراجك عن دينك ويسلبك عفتك
وطهارتك وحيائك .
لماذا ترضين أن تكوني فريسة سهلة لهم أو دمية بأيديهم يلبسونها ما شاءوا،
ويكيفونها على أي وضع أرادوا ؟
اسمعي إلى أحد خبثائهم وهو يقول : امرأة متبرجة واحدة أشد على المسلمين من ألف مدفع .
وآخر يقول : لا تستقيم حالة الشرق – أي لليهود – إلا إذا رفعت الفتاة الحجاب وغطت به القرآن.
كما لا يخفى عليك أختي فى الله مواقفهم المفضوحة في بلاد الغرب من المسلمات اللاتي بدأن يظهرن تمسكهن بدينهن وظهورهن بالزي المحتشم مما أثار حفائظهم وبخاصة الفرنسيون في قضية الحجاب على الرغم من أن نصوص قوانينهم تعطي الحق لأهل كل ديانة أن يلتزموا بديانتهم !!
فأربأ بك أيتها العاقلة أن تكوني سهما في كنانة أعداء الملة يرمون به الإسلام
وأنت لا تشعرين .

أيتها العاقلة
إن كثيرا من النساء الغربيات ممن استيقظتْ فطرهن، بدأن يصرخن ويطالبن بنبذ الاختلاط وعودة المرأة إلى بيتها وممارستها لوظيفتها الأساسية في الحياة ، بعد أن عانين من ويلات وتبعات سفورهن وتبرجهن واختلاطهن بالرجال .... هذا وهن كافرات لا يعرفن للفضيلة قيمة ولا معنى .
في الوقت الذي يشتد لهَث نسائنا وراء المرأة الغربية وتقليدها في كل صغير وكبير فهل نريد أن نبدأ من حيث انتهى الآخرون ؟
أصحاب الباطل يتراجعون عن باطلهم ونحن مصرون على تقليدهم والجري خلفهم !!
سبحان ربي العظيم !!

أيتها الإبنة والأخت الفاضلة ..
لقد ساد المسلمون العالم يوما من الدهر .. فأسألك بالله العظيم هل سادوه بحسن لباسهم ومظهرهم ؟
أو بالزخرفة والزينة والنقوش والألوان ؟
أو بآخر موضة من الأزياء ومتابعة آخر صرخة في عالم العطور وآخر قصة في عالم الشعر ؟
كلا والذي لا إله غيره ما سادوا بذلك وإنما بتمسكهم بدينهم وتطبيقهم لشريعة ربهم ..
يوم أن قرّت نساؤهم في بيوتهن وتفرغن لتربية القادة الأبطال ..
لا يوم أن خرجت المرأة من بيتها وتمردت على شريعة ربها وتنكرت لدينه باسم التمدن والتحضر !!
لقد سادوا يوم أن أيقنوا أن عزتهم ليست بالمظهرية الجوفاء ولا بالتبعية الماسخة المذلة العمياء وإنما بالإسلام ... وبالإسلام وحده فقط !
فنحن قوم كما قال عمر رضي الله عنه :
( كنا أذل قوم فأعزنا الله بالإسلام فمهما ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله ) فيا أختي المسلمة اعرفي عظمة هذا الدين الذي تنتسبين إليه، واعلمي أن الله سبحانه إنما أمرك بالحجاب ليحفظ لك كرامتك وإنسانيتك وعفافك فهو الذي خلق الخلق وهو أعلم بمصالح عباده أين تكون ( ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير )

.. راجعي نفسك أعيدي حساباتك قبل فوات الآوان ..
وأعلمي أن لكل جواد كبوة ولكل ذنب مغفرة وسارعي إلى التوبة من جميع الذنوب والمعاصي ، وأقبلي على طاعة ربك واغمري هذه العباءة وهذا الحجاب المزيف بسيل من الدموع والتوبة ثم ألقيه خلفك كماض أسود كسوادك حين أراك لا يرى منك شيء طاعة للرب وكيدا لمن أرادك أن تخرجي عن فطرتك وتمرقي عن دينك ...
وختاما .. تذكري حالك إذا غسلت بسدر وحنوط وكفنت بخمسة أثواب،
هي كل ما تخرجين به من زينة الدنيا ...


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
avatar
أبو العلياء
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد الرسائل : 67

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نصيحة الي ابنتي وأختي في الله

مُساهمة من طرف الرضواني في الثلاثاء أغسطس 04, 2009 4:32 pm

بارك الله فيك يا سيدي
والله لقد نصحت فأصبت

_________________
هم علموني البكا ما كنت أعرفه *** يا ليتهم علموني كيف أبتسم
avatar
الرضواني
مشرف
مشرف

عدد الرسائل : 177

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نصيحة الي ابنتي وأختي في الله

مُساهمة من طرف انس الوجود في السبت مارس 20, 2010 8:28 pm

بارك الله فيك
الفاضل ابو علياء
هل نسيت الاب؟؟؟
الزوج؟؟؟؟
الاخ؟؟؟
الذين صدقوا على كل الافعال المخزيه التى تصدر من فتاياتنا
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

انس الوجود

عدد الرسائل : 3

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى